قال مكتب الأمم المتحدة إن النتائج التي توصل إليها مؤتمر الدول الأطراف فى اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، سوف ترشد المجتمع الدولي في جهوده لمكافحة الفساد لسنوات قادمة.

وأشار إلى أن مؤتمر الدول الأطراف فى اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد المُنعقد في دورته التاسعة، اختتم أمس الجمعة، في مدينة شرم الشيخ في مصر أعماله بعد عمل شاق تضمن مناقشات ومفاوضات على مدى 5 أيام، وذلك بتبني إعلان شرم الشيخ، وكذلك 7 قرارات أخرى واتفاق بشأن الدولة المضيفة للدورة العاشرة للمؤتمر، وهي الولايات المتحدة، إضافة إلى المناقشات العامة، شهد المؤتمر أكثر من 70 فعالية خاصة تناولت قضايا متنوعة من استرداد الأصول المنهوبة إلى الأبعاد الجنسانية للفساد وحماية الرياضة من الفساد، إلى التعليم وتعزيز دور الشباب في مكافحة الفساد. 

وقالت المديرة التنفيذية لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة الدكتورة غادة والي: "مع اقتراب عام 2021 من نهايته، بكل ما حمله من تحديات، ومع العديد من الالتزامات المهمة في مجال مكافحة الفساد التي قُطعت خلال هذه السنة التاريخية، فلنتفق على أن يكون 2022 عام العمل، لنفي بوعودنا للناس والشباب، وبألا نخذل أحدا، ولا نترك أحدا خلف الركب".

استطلاع راي
ما رأيك في الجهود المبذولة من الدولة للحد من الفساد ؟